إحجز موعد
إحجز موعد
إحجز موعد

إكتئاب ما بعد الولادة: قد يكون من الأسوء أبقاه سرا

نشر في 08 فبراير ، 2017، 9:30ص

أندريا تشيشولم، ، مساهمة الدكتورة

ان انجابك  لطفل هو واحد من أسعد الأوقات في الحياة، ولكن يمكن أيضا أن يكون واحداً من أسواءها.

بالنسبة لمعظم الأمهات الجدد، في إن الأيام القليلة الأولى ما بعد الولادة  هي عبارة عن  حالة من المشاعر  العاطفية المتخبطة. تتوقف لحظات مثيرة من السعادة والفرح فجأة لتنغمس في لحظات من أعراض الاكتئاب بما في ذلك البكاء والقلق والغضب والحزن. هذه “الكآبة” تصل عادةً الذروة في أول يومين إلى خمسة أيام بعد الولادة، وفي قد تختفي عند  معظم النساء، بنفس السرعة التي ظهرت بها .

إلا انه يمكن في بعض الأحيان أن تبقى لفترة اطول من ذلك .

يمكن ان  تستمر أعراض الاكتئاب بشكل ملحوظ خلال الأسبوعين الأوليين ,كما يمكن ان تتطور خلال الأشهر القليلة خلال مرحلة ما بعد الولادة بالنسبة لبعض النساء.

مقالة حديثة من قبل  د. ستيوارت و د. فيغود  تم نشرها في مجلة نيو إنغلاند جورنال الطبية لحالات الاكتئاب ما بعد للولادة، وتشير هذه المقالة الى انه من المحتمل أن توثر هذه الحالة على  ما نسبته  6.5٪ و 12.9٪ من الأمهات الجدد.

ما هي الاسباب التي تودي الى الاكتئاب  ما بعد الولادة؟

نحن لا ندرك تماما ما هو العامل المسبب للاكتئاب ما بعد الولادة. ويعتقد أن الانخفاض المفاجئ في مستويات الهرمونات بعد ولادة الطفل يمكن أن يؤدي إلى تطوير حالة الاكتئاب بعد الولادة في النساء العرضة للاكتئاب.

كما إنه من الصعب أن نحدد على وجه اليقين ما الذي قد يجعل المرأة عرضة لحالة اكتئاب ما بعد الولادة. نحن نعلم أن أقوى مؤشر للاكتئاب ما بعد الولادة هو التاريخ شخصي من اضطراب المزاج أو القلق، وخاصة في حالة وجود هذه الاضطرابات سابقا و التغاضي عن  علاجها خلال فترة الحمل. في الواقع، إن النساء ذوات حالات سابقة  من الاكتئاب أثناء الحمل هن سبع مرات أكثر عرضة لاكتئاب ما بعد الولادة. ومن العوامل الأخرى التي قد تساهم في اكتئاب ما بعد الولادة عوامل الإجهاد الاجتماعي بما في ذلك الدعم الأسري الضعيف والمخاوف المالية.

كيف يمكن ان تتكشف الحالات الغير متوقعة للاكتئاب ما بعد الولادة. ،  قد تزول هذه الأعراض دون علاج بالنسبة لمعظم النساء ، ولكن حوالي 20٪ من النساء سوف تبقى لديهن أعراض إكتئاب ملحوظة لفترة قد تصل لعام كامل.

اكتشاف حالات اكتئاب ما بعد الولادة بسرعة

لأن اكتئاب ما بعد الولادة قد يؤثر على صحة المرأة، وطفلها الرضيع، وعائلتها بأكملها، فانه من المهم جدا للكشف عن خطر الاكتئاب بعد الولادة. معظم أطباء التوليد يقومون بعض الفحوص للكشف عنها أثناء فحص بعد الولادة. ان هذا الفحص مهم جدا لأن الدراسات أظهرت أن العديد من النساء اللواتي يعانين من الاكتئاب بعد الولادة يخجلون من أعراضهم ويخافون من وصمة العار الاجتماعية المرتبطة بتشخيص هذه الحالة .

على الرغم من أن أعراض الاكتئاب ما بعد الولادة يمكن أن تختلف، الا أنها تشمل الأعراض النموذجية التالية:

  • اضطرابات النوم
  • القلق
  • العصبية المفرطة
  • الشعور بالارهاق
  • الانشغال بصحة الطفل أو إطعامه

ويستند التشخيص للاكتئاب ما بعد الولادة على أكثر من مجرد وجود هذه الأعراض. حيث أنه يمكن لبعضها أن تكون طبيعية، وخاصة بعد ليلة صعبة بلا نوم لرعاية المولود الجديد. إن كثافة و شدة هذه الأعراض وكيفية تاثيرها على قدرة المرأة على التكيف والتعامل مع الضغوطات الحياة ,هي العامل الرئيسي لإجراء تشخيص الاكتئاب ما بعد الولادة.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

ناقش مقال الدكتوران ستيوارد و فيغود أهمية العلاج المبكر والدعم للنساء المعرضات لخطر الاكتئاب ما بعد الولادة بما في ذلك الأعراض الخفيفة التي لا تستوفي معايير محددة لتشخيص رسمي للاكتئاب التالي للولادة. وقد أظهرت الدراسات أن الرعاية الداعمة والنفسية بعد الولادة مباشرة يمكن أن تقلل من فرص حدوثه عند المرأة العرضة للخطر لتطوير اكتئاب ما بعد الولادة. التدخلات التي تقلل من مشاعر العزلة، وتوفر الدعم العاطفي هي المفتاح الرئيس لذلك .  وقد تشمل تلك التدخلات:

  • الزيارات العائلية
  • حالات الدعم بين الأقران عبر الهاتف
  • العلاجات الشخصية

عندما يتم إجراء تشخيص رسمي للاكتئاب ما  بعد الولادة، من المهم جدا للتأكد من حصول الأم على الرعاية التي تحتاج إليها. ويستند العلاج المناسب على شدة الأعراض التي تعاني منها المرأة وكيف تستجيب للتدخل. بالنسبة للنساء اللواتي يعانيين من  أعراض خفيفة ان هذا النهج هو مشابه جدا لاستراتيجيات الوقاية للنساء المعرضات للخطر. وتشمل هذه الاعراض:

  • التدخلات النفسية التي تساهم بدعم للأم الجديدة
  • مجموعات الدعم
  • زيارات منزلية من قبل ممرضة متخصصة

بالنسبة للنساء المصابات بأعراض معتدلة أو للنساء اللائي يعانين من أعراض خفيفة  واللواتي  لا يستجيبن للتدخل الأولي، فإن العلاج يتكون من العلاج النفسي الرسمي لوحده أو بالاشتراك مع دواء مضاد للاكتئاب. كما يمكن استخدام مضادات الاكتئاب لوحدها إذا كانت المرأة تفضل ذلك الامر أو إذا كان الحصول على ذلك العلاج صعبا.

ومن الشواغل والتساؤلات الشائعة , فيما إذا كانت الأدوية المضادة للاكتئاب آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية.  ان مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) هي الخيار الأول لعلاج الاكتئاب بعد الولادة . حيث ان كميات ضئيلة من المخدر سوف تظهر في حليب الام.

على الرغم من عدم وجود بيانات كافية حول آثار مضادات الاكتئاب على الأطفال الرضع، فإن الخبراء يتفقون عموما على أن النساء لا يحتاجن إلى التوقف عن الرضاعة الطبيعية. ومع ذلك، نقطة هامة لاحظها مؤلفو المقال هو أنه

“يجب على الأطباء أن يدعموا النساء في اختيارهن  عدم الإرضاع طبيعيا عندما تؤدي الى صعوبات في عملية الرضاعة الطبيعية، أو قلة النوم،  او تعمل على استمرار أعراض الاكتئاب”.

ان المفتاح للوقاية والعلاج الناجح للاكتئاب ما بعد الولادة هو التدخل المبكر. قد لا تدرك المرأة أنها تعاني من الاكتئاب  ما بعد الولادة، أو قد تدرك أنها تكافح ولكنها تشعر بالحرج الشديد لطلب المساعدة. لذلك أنه من المهم فحص جميع الأمهات الجدد. وينبغي  نجعل تشجيع النساء على عدم إبقاء أعراض الاكتئاب بعد الولادة سرا , امرا اساسيا في العلاج.

Sitemap | Copyright © 2017 Family Care Hospital. All rights reserved.